الخط الأخضر الخط الأخضر
 
اخبار بيئية آراء ومقالات البيئة والسياسة البيئة والإقتصاد البيئة والقانون ابحاث ودراسات منوعات بيئية كوارث طب وعلوم
 
البيئة والقانون
تصغير الخط تكبير الخط
مقاضاة الحكومة الامريكية بسبب أمراض الفيلة
12/11/2015 09:45 AM
واشنطن - رويترز : أقام أنصار حقوق الحيوان دعوى قضائية على وزارة الصحة والخدمات الانسانية في الولايات المتحدة طالبين نشر بيانات عن الفيلة وعلاقتها بمرض السل بسبب مخاوف من ان تصاب هذه الحيوانات بهذا المرض الفتاك واحتمال نقله للانسان.

وتطالب الدعوى التي رفعتها جماعة المعاملة الاخلاقية للحيوان أمام المحكمة الجزئية في العاصمة الأمريكية واشنطن المراكز الامريكية لمكافحة الأمراض والوقاية بنشر سجلات عن اصابة الفيلة بالسل وذلك إعمالا لقانون حرية اتاحة المعلومات.

وقالت جماعة الرفق بالحيوان في مستندات القضية إن مرض الدرن هذا قد ينتقل الى الانسان "وقد يصل الى المستوى الوبائي ما‭‭ ‬‬لم يعالج على النحو الملائم".

وقالت المراكز الأمريكية إن مرض السل قد يفضي الى الوفاة في حالة عدم علاجه ومن بين أعراضه الحمى وزيادة افراز العرق ليلا والسعال الدموي وفقدان الوزن وينتشر الدرن عن طريق الهواء من خلال السعال والمخالطة.

ولم يعلق مسؤولو المراكز الامريكية على الفور بشأن القضية.

وقال أنصار الدفاع عن حقوق الحيوان إنهم أقاموا الدعوى لأن وزارة الزراعة أصدرت بيانا في 16 من الشهر الماضي قالت فيه إن فحص الفيلة للتأكد من اصابتها بالسل أمر ضروري على المستوى الاتحادي وهي خطوة انتقدتها الجماعة لانها تعني تعريض الانسان والفيلة لمخاطر الاصابة بالمرض الذي كان أحد الاسباب الرئيسية للوفاة في الولايات المتحدة ذات يوم.

وقالت الجماعة في القضية إن الفيلة تحمل نفس سلاسة الاصابة بالمرض الذي يصيب الانسان وإن المرض ينتقل بسرعة بين البشر والفيلة. وأضافت الجماعة ان انتقال الفيلة وفقا لطبيعة عمل السيرك لا سيما الفيلة الآسيوية تجعلها تختلط بالبشر.

وأضافت الجماعة ان المراكز الامريكية "تحجب السجلات بصورة لا معنى لها" وطلبت من المحكمة اثبات ان رفض الجهة الاتحادية يخالف القانون وطالبت المحكمة بسرعة الاعلان عن هذه البيانات دونما ابطاء.

وقالت الجماعة إنها طلبت بيانات من المراكز الأمريكية بدءا من الأول من يناير كانون الثاني من عام 2011 وحتى موعد رفع الدعوى للوقوف على مدى التزام الجهة الاتحادية بشأن الإلمام بمخاطر انتقال المرض الى الانسان والفيلة على حد سواء.
تصغير الخط تكبير الخط  
 
 
ادخل ايميلك ليصلك جديدنا