الخط الأخضر الخط الأخضر
 
اخبار بيئية آراء ومقالات البيئة والسياسة البيئة والإقتصاد البيئة والقانون ابحاث ودراسات منوعات بيئية كوارث طب وعلوم
 
طب وعلوم
تصغير الخط تكبير الخط
دراسة | تلوث الهواء يدمر جسدك ويجعلك بدينا
27/12/2015 10:45 AM
تورينتو / أوهايو - بي بي سي : خذ نفسا عميقا ثم تنهد، واعلم أن تلك الرئتين الممتلئتين بالهواء والواهبتين للحياة ربما تدفعانك نحو الإصابة بالسكري والبدانة، اعتمادا على المكان الذي تعيش فيه.

تبدو فكرة أن الهواء الخفيف قد يجعلك سمينا فكرة سخيفة، لكن بعض الدراسات المحيرة للغاية على ما يبدو تظهر أن ذلك ممكن. فقد يأكل شخصان الطعام ذاته ويقومان بالتمرينات الرياضية نفسها، ولكن على مدى بضع سنوات، قد يسمن أحدهما أكثر من الآخر ويطور عملية تمثيل غذائي خاطئة – بفعل الغلاف الجوي المحيط بمكان معيشته.

إن عوادم السيارات ودخان السجائر مصدران رئيسان للقلق، مع الجسيمات الصغيرة المزعجة التي تؤدي إلى التهاب واسع النطاق وتعطل قدرة الجسم على حرق الطاقة. وبينما تكون الآثار الناتجة عنهما على المدى القصير في حدها الأدنى، فعلى مدى العمر قد تكون كافية لتسهم في الإصابة بأمراض خطيرة - إضافة إلى أمراض الجهاز التنفسي المرتبطة بشكل أكثر شيوعا بالدخان الضبابي.

ونقل موقع "بي بي سي" عن هونج تشين، من جامعة تورونتو الكندية قوله: "بدأنا نفهم أن امتصاص وتوزيع تلوث الهواء في الجسم قد يؤثر في أجزاء أخرى من الجسم وليس الرئتين فحسب".

وقدمت فئران الاختبار بعضا من أقدم الإشارات الملموسة على أن آثار تلوث الهواء قد تنفذ إلى أجزاء أخرى أبعد من الرئتين. كينجوا صن، مربي تلك الفئران، في جامعة ولاية أوهايو، كان مهتما بدراسة أسباب زيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب لدى سكان المدن مقارنة بسكان الريف.

ولمعرفة المزيد، فقد بدأت تربية فئران مختبرية في ظروف مختلفة. تنفس بعضها هواء نظيفا منقى، فيما تنفس البعض الآخر أنواعا من العوادم التي قد تجدها بالقرب من طريق سريع أو وسط مدينة مزدحم. وخلال ذلك، وزن فريقه الفئران وأجرى عدة اختبارات لدراسة كيفية عمل عملية الأيض لديهم.

وبعد عشرة أسابيع فقط، كانت الآثار واضحة فعلا. فقد أظهرت الفئران التي تعرضت للهواء الملوث كميات أكبر من دهون الجسم، حول كل من البطن والأعضاء الداخلية: وعلى المستوى المجهري، وكانت الخلايا الدهنية نفسها أكبر بنحو 20 في المائة منها لدى الفئران التي استنشقت رذاذا خفيفا من الملوثات. والأكثر من ذلك هو أنها أصبحت على ما يبدو أقل حساسية للأنسولين وهو الهرمون الذي يعطي الإشارة للخلايا لتحويل السكر إلى طاقة: وهي الخطوة الأولى نحو الإصابة بالسكري.
تصغير الخط تكبير الخط  
 
 
ادخل ايميلك ليصلك جديدنا