دراسة التعرض لأبخرة الطلاء أثناء الحمل يعرض طفلك للإصابة بمرض التوحد

دراسة التعرض لأبخرة الطلاء أثناء الحمل يعرض طفلك للإصابة بمرض التوحد

الدراسة الجديدة تتفق مع الدراسات السابقة

 08/07/2019


واشنطن : قالت مجلة Time الأمريكية،  إذا كنت أحد أصحاب المنازل العديدين الذين يفكرون في استخدام هذا الصيف لإعادة طلاء المنزل، أو شقتك، فقد تكون مهتمًا بسماع ذلك، وفقًا لدراسة نشرت حديثة في مجلة الطب المهني والبيئي، أن النساء اللاتى يتعرضن لمواد كيميائية شائعة مثل  الطلاء، هم أكثر عرضة لإنجاب طفل مصاب باضطراب التوحد.

التعرض لمرض التوحد

علاوة على ذلك، كلما زاد التعرض، زاد خطر التوحد، وجدت الدراسة، بقيت هذه المخاطر حتى بعد أن قام الباحثون بتعديل بياناتهم لتفسير عوامل التوحد المحتملة الأخرى، مثل تاريخ التدخين لدى المرأة، وعادات الكحول، والعمر فى وقت ولادة طفلها.

الدراسة الجديدة تتفق مع الدراسات السابقة التى وجدت وجود علاقة بين المواد الكيميائية مثل الطلاء والتوحد، وهناك مجموعة متزايدة من الأدلة التى تربط بين العديد من المواد الكيميائية الموجودة فى الطلاء، والأبخرة فى عدد من القضايا الصحية.

البنزين، على سبيل المثال، هو مادة مسرطنة راسخة تظهر فى بعض الدهانات، خاصة الدهانات التى تعتمد على النفط، وكذلك فى مستلزمات الفن والحرف، مثل علامات الغراء، وعوادم المركبات، ومبيدات الآفات، كما هو الحال مع غيرها من المواد المسببة للسرطان، من المحتمل أن يهتم الأشخاص فى الغالب بكميات طويلة الأجل أو مرتفعة للغاية من التعرض للبنزين، لكن البقاء لوقت طويل فى غرفة سيئة التهوية، ومرسومة، أو "مدهونة" حديثًا، يمكن أن يعرض الناس لمستويات مرتفعة من البنزين، وفقًا للدراسات.

البنزين هو واحد من فئة المواد الكيميائية المعروفة باسم المركبات العضوية المتطايرة، أو المركبات العضوية المتطايرة، والأشخاص الذين يعملون في المختبرات، بما في ذلك مرافق البحوث الطبية، أو الصيدلانية، أو الذين يعملون في الدهانات أو في الصناعة الكيميائية أو مستحضرات التجميل هم من بين الأشخاص الأكثر عرضة للتعرض لهذه المواد الكيميائية، وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض الأمريكية والوقاية، والوقاية منها.