الخط الأخضر الخط الأخضر
 
اخبار بيئية آراء ومقالات البيئة والسياسة البيئة والإقتصاد البيئة والقانون ابحاث ودراسات منوعات بيئية كوارث طب وعلوم
 
من إرتكب الجريمة
تصغير الخط تكبير الخط

س : من هو المجرم ؟

ج : مجلس إدارة شركة البترول الوطنية الكويتية لسنة (2003)

 

رغم أن شركة البترول الوطنية الكويتية تأسست في عام 1960 ، إلا أن شروط تأسيسها لم تحوي بندا يسمح لها بتلويث البيئة وتدمير صحة المجتمع الكويتي أو ملاحقة ومطاردة الناشطين في المجال البيئي والإضرار بهم . إلا أن مجلس إدارة شركة البترول الوطنية الكويتية لسنة (2003) الذي يقوده المدعو هاني عبدالعزير حسين تركيت وضع لنفسه بنودا هي الأغرب والأعجب في مسيرة القطاع النفطي الكويتي ، بل وتسببت بإلحاق وصمة عار لن تمحى في جبين الحكومة الكويتية .

 

فمن إحالات للتحقيق التعسفي للناشطين في المجال البيئي من العاملين في هذه الشركة إلى الخصم من مرتباتهم وإقافهم عن العمل بل وفصلهم أيضا كل ذلك في سبيل الإضرار بكل المخلصين من أجل الكويت بل والأنكى من ذلك كله تجاهل المناشدات التي يوجهها المجتمع إلى مجلس إدارة الشركة للحد من التلوث الذي تتسبب به منشأتها خصوصا بعد إنتشار العديد من الأمراض الخطيرة بين أفراد المجتمع خصوصا الأطفال فمن يصدق أن أطفالا لم يتجاوزوا الخامسة من عمرهم قد أصيبوا بالسرطان والأمراض الصدرية وأمراض الحساسية بسبب التلوث.

 

هل إختفى الإحساس ؟ هل إختفى الشعور بأهمية الإنسان ؟ أم انه عشق المناصب وحب المال هو المسيطر على هذه الشركة ؟ تعالوا نتعرف على أبرز المتهمين بالتعدي على الزميل الناشط البيئي خالد الهاجري والذين سعوا إلى الإضرار به حتى تسببوا بقطع مورد رزقه الوحيد وإجباره على ترك العمل .

 

 

 

المدعو هاني عبدالعزيز حسين تركيت

رئيس مجلس إدارة الشركة العضو المنتدب

 

لقد حدثت جميع التعديات والتجاوزات على حقوق الزميل الناشط البيئي خالد الهاجري بأمر من هذا الشخص وعلم مسبق. ورغم أن الزميل الهاجري لم يسبق له أن إلتقى بالمدعو هاني هذا إلا أنه عمل على محاربة الهاجري منذ اليوم الأول لبداية نشاطه البيئي لا لسبب سوى أنه إنتقد التلوث الذي تتسبب به الشركة التي يرأسها المذكور. إن ما أثار الإستغراب الشديد وخلق صدمة قوية لدى أفراد المجتمع هو أن والد المدعو هاني تركيت هو الأديب الكبير الراحل عبدالعزيز حسين تركيت الذي كان أول ناشط بيئي كويتي بل إنه أحد بناة الكويت الحديثة وأحد الذين ساهموا في بناء الديموقراطية وحرية الرأي في الكويت رغم ذلك كله ورغم حجم مكانة الأديب الراحل إلا أن ما يبعث للأسى والحزن أن يأتي المدعو هاني وبدلا من أن يكون كوالده محبا للكويت محبا لبيئتها تحول إلى ظالم لكل ناشط بيئي ظالم لكل من يحب الكويت ودليل ذلك ما تعرض له الهاجري بسببه .

 

 

سامي فهد رشيد

نائب رئيس مجلس الإدارة لشؤون التصنيع

 

المدعو سامي هذا لا يختلف كثيرا عن رئيسه المدعو هاني تركيت فكلاهما يمتازان بنفس الطباع ككراهية ومعادات من بحب الخير للبيئة الكويتية والتضييق على الناشطين البيئين في مصدر رزقهم وإستخدام الصلاحيات بشكل تعسفي بل وعدم الإكتراث للتلوث الذي يسببون به ويؤدي إلى الإضرار بالمجتمع الكويتي وإذا أتينا على تعريف بسيط للمدعو سامي هذا فإنه قد قام بتهديد الزميل الهاجري بتاريخ : 7/7/2002 تهديدا مباشرا حينما كان الهاجري يمثل نقابة العمال ( الزميل الهاجري كان نقابيا في نقابة عمال شركة البترول الوطنية الكويتية وهو مؤسس لجنة البيئة والسلامة الصناعية وواضع نظامها الأساسي ) في حادثة حريق الخزان (482) في مصفاة الشعيبة المشهورة بتلويثها للبيئة ، ورغم تمثيل الهاجري لنقابة العمال إلا أن المدعو سامي ربط بين وجوده في موقع الحادث كممثل للنقابة وبين نشاطه البيئي التطوعي خارج العمل ، بل وتجاوز المجعو سامي حدود الأدب وإحترام الزملاء بالتعدي بالألفاظ الجارحة على الزميل الهاجري وبعد تلويح النقابة بالتصعيد أتى مهرولا للإعتذار للهاجري الذي رفض الإعتذار لكونه لم يكن بسبب إحساس المدعو سامي بحجم الخطأ الذي إرتكبه بحقه بل خوفا من التصعيد النقابي، ومنذ ذلك اليوم والمدعو سامي يضمر الشر للزميل الهاجري وقد ثبت ما يكنه في نفسه من بغضاء وعداوة حينما أحال الهاجري مرارا وتكرارا للتحقيق التعسفي.

 

 

 

عادل شرهان

مساعد العضو المنتدب للشوؤن الإدارية

 

قام المذكور بمراسلة جمعية الصحافيين الكويتية للتأكد من عضوية الزميل الهاجري فيها ( خالد الهاجري هو أساسا صحفي قبل أن يصبح ناشطا بيئيا ) وليس ذلك فقط بل قام بمراسلة جريدة الرأي العام الكويتية للتأكد من أن الزميل الهاجري يكتب فيها. بطبيعة الحال فإن ماقام به المدعو عادل من دور إستخباراتي لجمع المعلومات عن الزميل الهاجري حظي بسخرية شديدة من قبل العاملين في شارع الصحافة في دولة الكويت .

 

يتضح مما سبق أن النائب في البرلمان الكويتي محمد خليفة الخليفة لم يكن كاذبا حينما وصف مجلس إدارة شركة البترول الوطنية الكويتية بالخونة الذين يحاولون الإضرار بالمخلصين من ابناء هذا البلد .

تصغير الخط تكبير الخط
Share |
 
 
 
ادخل ايميلك ليصلك جديدنا