أزمة بيئية دولية بين الفلسطينيين واليهود
9/6/2016
رام الله : قدمت سلطة جودة البيئة إلى الامانة العامة لسكرتيرة اتفاقية بازل بشأن التحكم في نقل النفايات الخطرة والتخلص منها ، بلاغ حول مخالفة دولة الاحتلال الاسرائيلي " الطرف " في الاتفاقية بنقل نفايات خطره الى اراضي دولة فلسطين ، وذلك وفق الاجراءات القانونية المتبعة.

واشارت سلطة جودة البيئة في تصريح صحفي اليوم، بان البلاغ تناول تفاصيل ضبط سلطة جودة البيئة من خلال طواقمها وبالتعاون مع جهاز الشرطة الفلسطينية في تاريخ 12/4/2016م، لشاحنتي نفايات اسرائيلية مهربة من المنطقة الصناعية الاسرائيلية " جيشوري " والمقامة على اراضي غربي طولكرم، إلى محافظة جنين .

واكدت في تصريحها بان دولة فلسطين طرفا ًفي اتفاقية بازل، وتعمل في موجب احكامها التي تهدف إلى حماية صحة البشر والبيئة من الاثار الضارة التي تنجم عن توليد النفايات الخطرة والنفايات الاخرى ونقلها وادارتها عبر الحدود حيث تلزم الاطراف الموقعه عليها ، بالوقوف امام مسؤولياتها في نقل النفايات الى الدول.

ودعت سلطة جودة البيئة افراد المجتمع الفلسطيني للتعاون مع طواقمها في مختلف محافظات الوطن، للتبليغ عن عملية تهريب الشاحنات الاسرائيلية للنفايات الى داخل اراضي دولة فلسطين، او بالاتصال على الرقم المجاني لجهاز الضابطة الجمركية 132 من خلال الهاتف الارضي والهواتف المحمولة للابلاغ عنها، مهيبة بالمؤسسات العاملة في فلسطين بما فيها المنشأت الصناعية للالتزام بعدم التعاون ونقل النفايات.

وشددت بانها تواصل جهودها في توثيق ورصد الانتهاكات الاسرائيلية بحق البيئة الفلسطينية والعمل على حماية البيئة الفلسطينية من التأثيرات البيئية والصحية وللعيش في بيئة نظيفة سليمة وامنة وخالية من الاضرار والملوثات البيئية .

ويذكر ان اتفاقية بازل أقرت في جنيف بسويسرا عام1989م وأصبحت نافذة في عام 1992م ، وانضمت دولة فلسطين اليها بعد توقيع فخامة السيد محمود عباس عليها في العام 2015م ، وتهدف الاتفاقية الى حماية الصحة البشرية والبيئة من الآثار الضارة المرتبطة بإنتاج النفايات الخطرة ونقلها عبر الحدود وإدارة شؤونها، والتقليل من عمليات إنتاج المخلفات الخطرة من حيث الكمية والخطورة، والتخلص منها في أقرب موقع ممكن للجهة المنتجة بالطرق السليمة بيئياً والتقليل من حركة نقلها عبر الحدود، بالاضافة الى الوقاية من مخاطر المخلفات الخطرة الناتجة عن سوء الإدارة، والتحكم في استقبال ونقل المخلفات الخطرة وحصرها، وتجنب عمليات التصريف غير القانوني للدول المنتجة للمخلفات الخطرة.

ويشكل انضمام فلسطين لهذة الاتفاقية نقطة ارتكاز لفلسطين لمنع تهريب النفايات والمواد الخطرة من "اسرائيل" الى فلسطين ومحاسبة اسرائيل حيث ان اسرائيل هي طرف لهذه الاتفاقية وتخضع لشروطها وواجباتها وبالتالي يمكن محاسبتها.