الخط الأخضر الخط الأخضر
 
اخبار بيئية آراء ومقالات البيئة والسياسة البيئة والإقتصاد البيئة والقانون ابحاث ودراسات منوعات بيئية كوارث طب وعلوم
 
الردود والأفعال
تصغير الخط تكبير الخط
محمد المليفي

جريدة السياسة

 

21/01/2004: فعلك يالهاجري فعل السادة لا الأتباع

 

كم أكره الرجال الذين ينهزمون سريعا ، وينكسرون أما أي مواجهة لا سيما إن كان الحق معهم .. ما أتعس الإنسان الضعيف .. الذليل الذي جعل حكمته في الحياة (( خلك ماشي جنب الحيط !)).

 

اليوم بين أيدينا قضية شاب كويتي .. قضيته رغم حداثتها إلا أنها فضحت أو بالأصح زادت فضيحة بلدنا في صون الحريات وحرية التعبير المكفولة كما يزعمون .. ودعوى الديمقراطية .. إلخ تلك المعزوفة المشروخة على أوتار التسلطية والمصالح الشخصية والإستبداد ... والمرض التي تعاني فيه سياسة البلد ... إنه مرض (( المركزية )).

 

أتذكرون كارثة نفوق الأسماك البيئية في العام 2001 وتحديدا في شهر أغسطس والتي أودت بعشرات الآلاف من الأسماك وصارت رائحة الديرة (( خايسة)) أكثر من شهر كامل ؟! في تلك الأيام تحركت مجموعة من الشباب الكويتي النشط اوالذين يمتلئون حماسة وحرقة على أرضهم ووطنهم ... أنشأوا لهم تجمعا بيئيا يهدفون منه حماية البيئة الكويتية من كل مخاطر التلوث ومحاربة أسبابه ... كان الشاب الذي يرأس هذا التجمع الرائع هو خالد الهاجري ...وقاد مع أصدقائه مظاهرة إحتجاجية ضد الجهات التي تسببت بتلك الكارثة البيئية أمام مجلس الأمة ... وعلى إثر ذلك عقد مجلس الأمة جلسة طارئة لمعالجة ومكافحة تلك الكارثة .

 

خالد الهاجري ... لم يقف به دفاعه عن بيئته وترابه عند حد إستئجار ((كرافات)) لتنظيف الشواطئ من الأسماك النافقة ، ولكن حلقت به حماسته وغيرته ليواجه كل ما يلوث بيئتنا ويسبب لمجتمعنا الأمراض ومن تلك الأمراض التي لوحظ إنتشارها بالبلد إنتشارا غير طبيعي بعد التحرير هو مرض السرطان بشتى أنواعه وأشكاله حفظنا الله وإياكم منه .

 

أنشأ خالد الهاجري تجمعا يهتم بالبيئة وكل ما يخص المحافظة عليها ، وسماها (( جماعة الخط الأخضر )) وبرغم حداثة هذا التجمع إلا أن جهودهم برزت بشكل واضح على السطح مما جعلهم يحصلون على إحدى أهم الجوائز العالمية وهي جائزة (( فورد)) العالمية للبيئة والتي تقدم جوائزها لأعظم وأهم الإنجازات البيئية حول العالم وتخضع جائزتها لهيئة تحكيمية ذات طابع مستقل تنظر في أبرز الأعمال البيئية حول العالم وتكرم أصحابها.

 

أمام هذا التألق والنشاط الذي برز فيه خالد الهاجري .. كان الظن بأنه سيقابل إحسانه وتفانيه لخدمة بلده بالجزاء الحسن والشكر والتقدير .. ولكن كانت المفاجأة المذهلة عندما رأى أن جزاءه هو الطرد والفصل من عمله .

بدأت المواجهة عندما بدأ يتوسع في عمله البيئي والدفاع عن حقوق الإنسان البيئية ... حيث كشفت جماعة الخط الأخضر للمحافظة على البيئة الكويتية عن دفن إدارة شركة البترول الوطنية مواد سامة في محيط مصفاة الشعيبة !

شركة البترول الوطنية متمثلة في إدارتها لم تبادر بتصحيح خطئها الكارثي ولم تستنفر لتحافظ على أرواح الشعب الكويتي وسلامة أراضيه من هذه السموم ، ولكنها إنطلقت بكل ثقلها لتقتلع مستقبل هذا المواطن الكويتي الذي أحرجها في فضيحة (( شعيبة غيت)) ! فقامت بتهديده وإنذارها ثم فصله ، ثم تجاوزت إدارة الشركة حدودها الوظيفية وتجاوزت قوانين ودستور البلد لتقوم بمواجهة قمعية ضده فشرطت عليه شروطا (( بعثية)) يجب عليه تطبيقها أولا  لإعادته إلى عمله وصرف راتبه وقوت اسرته من جديد !.

 

أقسم لكم يا معاشر القراء ... ما أقوله ليس ضربا من الخيال بل هو أمر واقع في بلد الحرية المزعومة والديموقراطية ...! والوثيقة (( البعثية )) التي تطالب فيها شركة البترول الوطنية الموظف الكويتي خالد الهاجري قد نشرتها بعض الصحف المحلية أو من أمس .... وتنص تلك الوثيقة على تحريم وتجريم الإنخراط بأي عمل تطوعي مهما كان نوعه ، وتنص أيضا على تحريم المساهمة والمشاركة في أي شأن سياسي محلي !!.

 

معاشر السادة النبلاء الرائع في هذه القصة (( الديمقراطية !)) أن خالد الهاجري أثبت أنه بصموده أمام هذا المد القمعي كويتي أبا عن جد وهذا ما عرفناه وعرف به الكويتيون ، حيث أنهم قد تميزوا من سائر الشعوب بأنهم شعب كريم اعتاد أهله ان يعيشوا على أرضهم وهم سادة وأحرار وليس أتباعا وعبيدا ... وهذا ما لفت نظري في شخصية (( هاجري شركة البترول)) حيث انه لم ينكسر امام تلك التسلطية .. وسياسة العصا التي لا تليق إلا بشعب قد اعتاد المهانة والضعف والخور .. وحاشا شعبنا الكويتي المسلم العربي الأبي الأصيل ان يقبل على نفسه يوما ان ينحني أو ينكسر .

 

خلاصة الحديث على إدارة شركة البترول ان تعمل على سرعة التخلص من هذه النفايات والسموم المدفونة في تراب أرضنا الحبيبة بطرق علمية فنية تخفظ لبلدنا صحته وعافيته ... وان تجتث وتسحق تلك المنهجية القمعية مع موظفيها وان تحترم دستور الكويت الذي يتغنون فيه ليلا وتناسونه نهارا....!!!

تصغير الخط تكبير الخط
Share |
 
 
 
ادخل ايميلك ليصلك جديدنا