إدارة المخلفات تحد من التغيرات المناخية

إدارة المخلفات تحد من التغيرات المناخية


 03/11/2015

بقلم : الخط الاخضر


القاهرة - وكالات : أكد مدير عام الإدارة العامة للمخاطرة والتكيف بالإدارة المركزية للتغيرات المناخية بوزارة البيئة المصرية الدكتور محمد اسماعيل أن إدارة المخلفات بشكل جيد أحد المحاور الأساسية فى ظاهرة التغيرات المناخية والحفاظ على الموارد الطبيعية ومنع التلوث والحفاظ على الصحة العامة.
 
وحول علاقة المخلفات بظاهرة التغيرات المناخية, قال إسماعيل إن المخلفات من الأشياء المهمة جدا فى موضوع التغيرات المناخية, فعلى سبيل المثال هناك حاليا ظاهرة السحابة السوداء وحرق قش الأرز، هذا الحرق ينتج عنه انبعاثات كثيرة جدا منها الانبعاثات التى لها صفة الاحتباس الحراري.
 
وأضاف أن الجزء الثانى متعلق بالمخلفات المنزلية التى يتم تجميعها ودفنها هذه المخلفات ينتج عنها غاز الميثان أحد غازات الاحتباس الحراري وهذا ما يزيد من خطورتها على البيئة والصحة العامة بشكل عام وكل ذلك من شأنه أن يساهم في ارتفاع درجة حرارة الجو بنسبة كبيرة وتساهم في تقلبات الطقس, مما يؤدى إلى حدوث ما يسمى بالتغيرات المناخية مشيرا إلى أن التغيرات المناخية أوضحت مدى تأثيراتها السلبية بالفترة الأخيرة على نسبة الغذاء ودرجة حرارة الجو بالعالم أجمع.
 
وأكد اسماعيل أن المخلفات إذا تم إدارتها بشكل جيد سيتم منع انبعاثات الاحتباس الحرارى التى تشكل ظاهرة التغيرات المناخية بجانب منع تلوث الهواء بالإضافة إلي ضرورة استخدام المواد التى توجد بالمخلفات من ورق وزجاج وبلاستيك وهذا ما يسمى بالحفاظ على الموارد الطبيعية التى تعد أحد أهم أهداف التنمية المستدامة البيئية التى ينادى بها الجميع.
 
ولفت إلى أن المخلفات إحدى الموارد التى يجب استغلالها, وفى لبنان حدثت ثورة بسبب النظافة, لذلك لابد أن نكون على نفس المستوى من الثقافة بألا نقبل إلا أن نعيش فى بيئة نظيفة وبالتالى بيئة صحية, الأمر الذى سيسهم فى انخفاض الأموال التى تصرف على الصحة والأمراض الناتجة عن التلوث البيئى.