النفايات تصيب مدينة إيرانية بأمراض القلب والرئة

النفايات تصيب مدينة إيرانية بأمراض القلب والرئة

إيران فشلت في معالجة مشاكلها البيئية

 18/09/2018


كشف مدير جمعية بيئية في مدينة مريوان، الواقعة في محافظة كردستان غرب إيران، أنّ شيوع أمراض القلب والرئة التي أصابت أعدادًا كبيرة من سكان المدينة، ناجمة عن أزمة أكوام النفايات وعدم تخلص السلطات منها.

واعتبر مدير “جمعية المريمية الخضراء” البيئية، عرفان حسيني، أنّ “أزمة دفن أكوام النفايات والقمامة التي تستمر منذ أكثر من عامين، باتت تهدد مدينة مريوان وصحة وسلامة سكانها بشكل خطير”.

وأضاف حسيني، خلال حديثه مع وكالة أنباء العمال الإيرانية “إيلنا”، أنّ “المدينة بحاجة ملحة لإقامة مصنع إعادة تدوير القمامة أو إقدام السلطات على التخلص بالقمامة بشكل سليم ونهائي”.

وأكد أنّ “عددًا كبيرًا من سكان مدينة مريوان أُصيب بأمراض في القلب والرئة، بسبب تعرضهم للتلوث البيئي الناجم عن دفن النفايات بالقرب من محل سكنهم، لدرجة أن العديد من أبنائهم ولدوا بتشوهات خلقية نتيجة هذه الأمراض”.

وأعرب مدير الجمعية البيئية عن أسفه عمّا اعتبره إهمال وتقصير السلطات في حل الأزمة، إذ قال: “رغم حدوث هذا القبيل من المشكلات الصحية والبيئية لسكان المدينة، إلا أن المسؤولين لم يقدموا على فعل أي شيء للمواطنين حتى الآن”.

واستشهد حسيني بإقدام عدد من سكان المدينة -منذ عدة أشهر- بإحراق أكوام من القمامة داخل مبنى البلدية، وأيضًا إلقائها في منتصف الطرق دليل احتجاجهم على تقصير وإغفال المسؤولين لأزمتهم دون تقديم أي حل.

وكان رئيس هيئة الحفاظ على البيئة في إيران قد حذر الشهر الماضي، من أزمة تراكم النفايات وأكوام القمامة في المحافظات الشمالية، وتأثيرها على أوضاع السكان الصحية، حيث وصف وضع هذه المدن بأنها “باتت مدفونة تحت النفايات”.