فواكه استرالية ملوثة بالإبر تثير الفزغ دوليا

تحذير من الفواكه الاسترالية فواكه استرالية ملوثة بالإبر تثير الفزغ دوليا

غرز الابر في الفواكه يصنف كعمل أرهابي

 23/09/2018


أستراليا - الكويت : دعت جماعة الخط الأخضر البيئية الكويتية أجهزة الرقابة الغذائية في دول الخليج إلى إتخاذ أقصى الاجراءات الوقائية والتشدد في إجراءات التفتيش الغذائي على واردات الفواكه من أستراليا إثر التقارير الواردة والتي تشير إلى قيام جهة مجهولة بتنفيذ عمليات ارهابية متصلة بالأغذية حيث تم رصد زرع كميات من الابر في منتجات الفواكه ومنها الفراولة والموز والتفاح.

جماعة الخط الأخضر البيئية دعت الجهات الغذائية الخليجية إلى مخاطبة الجهات المعنية الاسترالية للوقوف على أخر المستجدات، خصوصا بعد أن تم القبض على مشتبه به، إلا أن ذلك لم يوقف استمرار العثور على فواكه غرز فيها كميات من الابر.

هذا وتشير التقارير الصحافية الواردة من استراليا إلى أن السلطات في أستراليا فتحت تحقيقا موسعا بعد اكتشاف إبر خياطة مخبأة داخل حبات الفراولة، وسط تحذير متنام من انتشار الذعر في البلاد خوفا من الإصابة جراء تناول هذه الفراولة.

وقد أُبلغ عن سلال من الفراولة تحتوي على هذه الإبر في ست ولايات وأقاليم. ووصفها وزير أسترالي بأنها "جريمة شريرة".

وتشير الأنباء إلى أول إصابة بالفعل، إذ نُقل شخص إلى المستشفى بعد تناول حبة فراولة بها إبرة.

وسحبت السلطات العديد من العلامات التجارية من الأسواق، في حين أوقفت أكبر شركات البقالة في نيوزيلاندا بيع الفراولة الأسترالي كإجراء احترازي.

وأمر وزير الصحة الأسترالي، غريغ هانت، هيئة سلامة الغذاء في أستراليا ونيوزيلندا بالتحقيق في حالة الهلع التي تسبب فيها الفراولة.

وقال الوزير الأسترالي "هذه جريمة شريرة للغاية وهجوم عام على الجمهور."

وتُجري السلطات المحلية تحقيقات أيضا، ولكن لم يتم تحديد أي مشتبه بهم حتى الأن.

وقف بيع الإبر

من جانب أخر أعلنت سلسلة متاجر أسترالية أنها أوقفت بيع إبر الحياكة، في الوقت الذي تحقق فيه الشرطة في أنحاء البلاد في أكثر من 100 قضية تتعلق بالعثور على إبر في الفاكهة.

وتشير التثقارير إلى تم تسجيل أكثر من 100 واقعة للعثور على إبر في الفراولة والموز والتفاح في أنحاء البلاد، في ظل مخاوف أن التقارير الأولية شجعت البعض على تقليد هذا الأمر.

مكافأة مالية

وقد أُبلغ عن وجود هذه الإبر لأول مرة في كوينزلاند، الأسبوع الماضي، قبل انتشار هذه الحالات في نيو ساوث ويلز وفيكتوريا وجنوب أستراليا وتسمانيا.

وأشار مزارعون إلى أن بعض الحالات قد تكون مجرد تقليد لحوادث أخرى.

وعرضت حكومة ولاية كوينزلاند مكافأة قدرها 100 ألف دولار أسترالي (72000 دولار) لمن يقدم معلومات عن سر الفراولة ذي الإبر.

وقالت رئيسة حكومة كوينزلاند، أنستاشيا بالاسكزوك:"كيف يمكن لشخص عاقل أن يفكر في تهديد صحة طفل أو أي شخص من خلال القيام بمثل هذا العمل الشرير؟"

إرهاب غذائي

في الوقت الذي يسعى فيه البرلمان الأسترالي لتبني تشريع لتغليظ العقوبات بحق من يثبت تلاعبه بالأغذية. وذكرت شبكة إيه بي سي أنه تم زيادة عقوبة السجن بحق «إرهابيي الأغذية» مثلما وصفتهم وسائل الإعلام الأسترالية، من 10 إلى 15 عاما.

وقالت جمعية مزارعي الفراولة في كوينزلاند، إن "موظفا ساخطا" ربما يكون وراء وضع هذه الإبر في الفراولة. ومع ذلك، قالت الشرطة إنه من السابق لأوانه التكهن بملابسات ما يجري.

وتعرضت ست علامات تجارية لبيع التوت لمشكلات ومقاطعة بسبب حالة الهلع التي انتابت المستهلكين، وهي (بيري أوبسشن، بيري ليريشيس، لوف بيري، دونيربروك بيري، ديلايتفول ستروبري، وأواسيز).

ونصح مسؤولو الصحة في أستراليا المستهلكين بضرورة تقطيع الفراولة قبل تناولها.

كما أعرب المزارعون عن مخاوفهم من أن الفزع، الذي يتزامن مع ذروة موسم الإنتاج، يمكن أن يؤثر سلبا على المبيعات لصناعة تبلغ قيمتها حوالي 130 مليون دولار أسترالي في السنة.

وأعلن أكبر موزعي الأغذية في نيوزيلندا، التوقف عن استيراد الفراولة  الأسترالي بسبب الخوف.