مستوردو الخشب يشكون مضايقة الشرطة البيئية

مستوردو الخشب يشكون مضايقة الشرطة البيئية


 12/10/2015

بقلم : الخط الاخضر


نواكشوط : اشتكى مستوردو الخشب في العاصمة الموريتانية نواكشوط مما اعتبروه المضايقات المتكررة، والتي يتعرضون لها من قبل الشرطة البيئية، والتي قالوا إنهم يعانون منها، من كوبني وحتى العاصمة نواكشوط.

وقال ناطق باسم المستوردين إن الشرطة البيئية كانت تفرض عليهم غرامة مالية في كوبني، دون أن يعرفوا المبرر القانوني لذلك، معتبرين أنهم تفاجؤوا في الأيام الأخيرة من المضايقات التي اعترضتهم من كافة نقاط الشرطة البيئية بموريتانيا.

وأكد الناطق أن شرطة البيئة اعترضت السيارات التي تحمل بضاعتهم بمدخل نواكشوط، وبعد مفاوضات عسيرة أطلق سراحهم، لتعود شرطة البيئة في تنسويلم بنواكشوط لاحتجاز السيارات، وفرض غرامة 120 ألفا على كل سيارة.

واستغرب الناطق باسم المستوردين أسلوب شرطة البيئة، حيث ترفض أي اعتراف بالورقة التي يصطحبونها من شرطة كوبني، معتبرين أن زملائهم هنالك مجرد مزورين، ومهددين في الوقت ذاته بمضاعفة الضريبة التي اعتبرها التجار مجحفة.

وطالب الناطق باسم التجار، في تصريحاته لوكالة أنباء الأخبار المستقلة الشرطة البيئية بتوضيح الأسباب التي تجعلهم يضايقون الخشب المستورد من ساحل العاج، معتبرا أنهم يريدون قانونا يمنع استيراد خشب غابات "يامسكرو" إلى موريتانيا.

واعتبر التجار أن تجارتهم قانونية، ولا تقطع في الغابات الموريتانية، وتجمرك بطريقة طبيعية، مطالبين السلطات برفع الظلم عنهم.

واعتبر التجار أن استيراد الخشب يساعد على تشييد البنى التحتية، ويسرع عجلة الإقتصاد، ولا غنى للبلد عنها، إضافة إلى أن الخزينة العامة للدولة تستفيد منه بالرسوم الجمركية.